أعور الدجّال

Posted on مارس 21, 2013

0


ترتعد فرائصي كلّما سمعت بذكره، كلّ تلك الأحاديث والقصص المسكونة في خيالات الناس، والمنقولة جيلًا بعد جيل لإشاراتٍ يحويها كلّ زمن يظن ساكنوه أنّه آخر الزمان. جدّتي تقول أنّ أعور الدجّال هو رجلٌ بعين واحدة سيجول كلّ المناطق ويسير خلفه الناس مشدوهين، غير قادرين على رؤية شيءٍ غيره، الحقّ بيده، هو الطريق الصحيح، نسير خلفه باستسلام خاضعين لسحر العين الواحدة. ظلّ سؤال واحدٌ يطرق في رأسي، كيف سنسير هكذا خلف رجلٍ دميم قبيح من دون أن نسأل لماذا، كيف لن ننظر إلى الطريق الأخرى. كانت جدّتي كلما وقع مكروهٌ تقول إنّه أعور الدجال، بدأ آخر الزمان، كلما حدثت مجزرةٌ أو تفجيرٌ إرهابي تتوجس خيفة، تنتظر أن تسمع للظهور الكبير لذاك الرجل الغريب. مرّت الأعوام وأعور الدجال بالصورة المرسومة في مخيلتي لم يظهر، لم يكن بشرًا ليظهر، ولا رجلًا سيقوم من قبره ليخيف العالم. البارحة رأيت أعور الدجال، لم أكن متيقنةً من الأمر، ظللت في حدود الأشياء المادية والملموسة، لكنّ أعور الدجال كان شيئًا أبعد من ذلك.

أعور الدجال هو الكلام الصارخ في فلسطين عن حقٍّ أبدي لشعب جزّار مارس  أكبر عملية سرقةٍ في القرن الأخير أمام مرأى العالم كلّه دون أن يستفّز الأمر أخلاق بشريٍّ على الأرض. أعور الدجّال هو افتخار القاعدة بإعلانها مسؤوليتها عن تفجيرات سياراتٍ مفخخةٍ في بغداد مطيّرةً أجساد ناسٍ أبرياء، أعور الدجال هو الساقان المقطوعتان لطفلٍ صغير دون أن تنزف عيوننا دما، أعور الدجال هو مشهد الأطفال المغمضي الأعين، مَسح لون الحياة عنهم صاروخٍ كيميائي يظنّ أنّه يفجّر نفسه بمخلوقاتٍ على كوكبٍ آخر.

a3war

أعور الدجّال هو العين الواحدة الكبيرة المسلّطة على هذا العالم، تنقل لنا أخبار الموت والبشاعة والقتل والتفجير والتجزير دون أن ننتفض، نلاحق العين تلك ولا يهتزّ فينا شيء. مات داخلنا، ماتت قلوبنا، نلحق تلك العين، نتابعها من دون أن نملك القوة على الوقوف في وجه شيء. الفخر في قتل الأطفال صار عادة، العين الواحدة التي تمنعنا من رؤية الضحايا الآخرين أو التعاطف معهم. العين الواحدة التي تجعل من أطفال العراق هدفًا لانتحاريين يرون في أجسادهم مفاتيح الجنّة. العين الواحدة التّي تجعلنا نتغاضى عن صواريخ برؤوسٍ كيميائية تقتل الحياة بكلّ ما للكلمة من معنى دون أن نحرك ساكنًا ونرفع الغطاء عن ثوّارٍ ضلّلوا معنى الثورة. العين الواحدة التي تسمح لرجلٍ أن يتفوّه بكلّ حماقةٍ عن حقٍّ أبدي لناسٍ استوطنوا الأرض وقتلوا أهلها وأرهبوهم على مرأى العالم، حقٌّ أبدي لكيان نمى على الدم وكبر وتمدد بالمجازر والأجساد البريئة.

رأيت أعور الدجال، هو ظاهرٌ منذ أعوامٍ عديدة، يتجوّل أمامنا ونحن نسير خلفه كالعميان، تبعنا العين الواحدة، استسلمنا للسياسة التي تقطف الأرواح البريئة، من يموت في العراق، تلك الأجساد المفخخة التي دخلت بالآلاف إلى البلد لا تستفزّ الشعوب العربية، السيارات المفخّخة في شوارع بغداد وكربلاء ودمشق لا تستفزّ أحد، هي بالأصل جزءٌ أساسي من عملية التطهير الواسعة، هي مرحلةٌ أولى للسير في الطريق الجهنمي الطويل الذي أُعدّ لنا.

Advertisements
Posted in: لست أدري