فتاوى الدم

Posted on فبراير 9, 2013

0


blindnessببساطة يصدر حكم بتصفية الجسد من شيخٍ لينفذّه أتباعه كأنّه حكمٌ منزل، ببساطة يتحوّل القتل إلى أمرٍ إلهي يمكّن مرتكبه من الحصول على مفاتيح الجنّة. ببساطة تُسمع الفتوى وتنفّذ دون تردد. هكذا يصبح الجرم بضع كلماتٍ تكون كافيةً لأخذ روحه. لا أحد يسأل المفتي على ماذا اعتمد حتّى أصدر هذا الحكم، لا أحد يسأل لماذا يُقتل من يخالف الأفكار ويتكلم بما لا يشبه ما يتداوله القوم، لماذا يُقتل من يرغب فقط في استثارة عقول الجماعة ويدفعهم للتفكّر والتفكير. ببساطة ارتدى الشيخ ثوب الإله، في قبضته أرواح كل الناس، حرٌّ أن يختار من يشاء ليضمهم إلى لائحته السوداء. لا تقتل الجماعة إلّا بناء على الفتوى، لا تهاجم ولا تسلب ولا تغتصب إّلا بناءً على الفتوى، صارت الفتوى كقرار الفيتو تشهره الدول العظمى للحفاظ على مصالحها، هكذا غدت الفتوى، سلاحًا بيد من ارتدى على رأسه عمامة وأقنع المحيطين به بأنه أهلٌ للاتباع.
فتاوى الدم تقتل مفكّرًا قال لا، فتاوى الدم ترمي فتاةً بحكم إهراق روحها لأنّها طالبت بحقها بالتعلم. فتاوى الدم تصدر حكمًا بالتطهير الفوري كأنّ الدم الذي يحويه الجسد مجرد سائلٍ من ماء. فتاوى الدم تستسهل شيوع القتل، النفس عندها ليست واحدة مشتقةً من روحٍ عليا.
على من نلقي باللوم، على الشيخ الذي نصّب نفسه خليفةً على العباد، ولي أمرهم الذي يعرف صلاحهم وشرّهم من قبل أن يجربوه، يعرف ما عليهم فعله لضمان استمراره رأسًا يعلو فوق رؤوسهم. على من نلقي اللوم، على التابع الذي ارتضى العماء، الذي آمن ببلاهةٍ أنّ القتل هو الطريق الوحيد إلى الجنة، يقتل من لم يشهر له عداء، يقتل لكي يطهّر الأرض من الأنجاس، يقتل ليقتل، وهو لا يدري أن الأرض لن تخلو يومًا ممن يُخالفه في الأفكار، لو خلت الأرض يومًا لانتهى القتل من ذاك الزمان. لو يعرفون أنّ كلّ جديدٍ حورب بكلّ ما أوتي السلطان من قوة. لو يعرفون أنّ الفكر لا ينتهي بموت حامله، وأنّ الفكرة تتطاير مع الهواء، لو أرادوا خنقها لاختنقوا هم معها أيضًا.
لو جُمع الدم المسفوك على مرّ التاريخ لملئ المجرة بما فيها بلونه القاني الذي يحمل بصمة الأبرياء. حكم إهدار الدم عادة قديمة لم تبقِ أحدًا على عرشه. سهولة الحكم بالقتل لم تدفن فقط ضحاياه بقدر ما حفرت قبورًا لمطلقيها. من يزرع الموت لا يحصد غير الموت، من يزرع الموت لا يصنع أبدًا الحياة.

Advertisements