لا تخبروا أمّي.. غارةٌ إسرائيلية على السودان

Posted on أكتوبر 28, 2012

0


غارةٌ إسرائيلية على السودان، لم يعرف بها أحد إلّا بعد أن أنجزت المهمّة وتحقق الهدف. قالوا أنّها لتخويف إيران، فالطائرات قصفت مصنع سلاحٍ يبعد عن الكيان الغاصب بنفس المسافة التي تفصله عن أهداف إيران العسكرية. ودومًا نفس المهزلة والمسرحية، لم تُستفز الحكومات العربية التي عبرت الطائرات في سمائها، لا مصر ولا غيرها من البلاد، كأنّ لا أحد يسكن المنطقة، أشباحٌ نحن أو ربّما مساحاتٌ واسعة من الأدغال. الطائرات اخترقت السماوات العربية، بعلم البلاد أو بدونها، فكلا الأمران يجللهما الخزي والعار، حددت مواقعها وقصفت وعادت إلى مربضها بسلام، لم يسألها أحد أين كانت وماذا فعلت، فالأرض أرضها من النيل إلى الفرات إن لم نعترف نحن فالعالم الأبله كلّه اعترف بذلك وأقرّ لها بما ترغب. امتلاك إسرائيل لترسانة نووية ليس تهديدًا للدول التي تحيطها، الغارات والقتل والترويع والحروب والمجازر التي تزين ماضيها وحاضرها ومستقبلها القريب ليس إرهابًا عالميًا يستحقّ أن يقتلع من جذوره. أصوليتها وحقدها وعنصريتها البغضاء التي تعدي بها الشعوب من حولها لتحوّلها إلى كنتونات وقطعانٍ يخاف كلٌّ منها من الآخر بركاتٌ تستحقّ لقائها أرفع النياشين. منشغلون نحن بقتل بعضنا، وتكفير بعضنا، وذبح بعضنا لا نلتفت إلى ما يدور حولنا من المخطط الكبير، يوم تعلن الحرب الثالثة سنكون منتهين، مشرذمين، ستأكلنا الحرب من قبل أن تبدأ، أو كم هو مؤسفٌ أن نكون مجرد قطع الحطب اليابس التي تطهى عليها الحرب لحدّ الآن على نارٍ هادئة لا تأكل سوى ما أشعل تحتها.
بأس الدمى نحن.

Advertisements
Posted in: عشوائيات