أنا مع انتفاضة المرأة في العالم العربي

Posted on أكتوبر 7, 2012

2


مع انتفاضة المرأة في لبنان لقلب الطاولة على التفكير الذكوري الذي يحرمها من أبسط حقوقها  كإنسانٍ يمنح الروح للمجتمع. وطنٌ يجاهر بالتحضّر وبالريادة وهو غير قادرٍ على حماية نسائه من صور التحرّش والاعتداء.

مع انتفاضة المرأة  في فلسطين بعد أن أصبحت ضحيةً سهلة لادّعاءات المروءة والشرف، تُقتل في وضح النهار وأمام مرأى الناس دون أن يجرأ أحدُ على الاقتراب  برعاية القانون أو بدونه لا فرق فهو مجرد تشريعاتٍ لا تمتّ إلى زمن التحضّر بصلة.

مع انتفاضة المرأة في اليمن كي لا تزوّج طفلةً لرجلٍ يفوقها عمرًا وبنية يعاملها كمتاعٍ قابلٍ للبيع والشراء وحتّى للرمي

مع انتفاضة المرأة العربية في السعودية حتّى لا يغدو  مطلب التغيير حجّةً لفقدان العذرية  والمطالبة بهويةٍ وطنية محض ترفٍ لا تحتاج الأنثى للحصول عليه لأنّه يجعل منها  إنسانًا قائمًا بحدّ ذاته.

مع انتفاضة المرأة العربية في السودان حتّى لا تجلد الفتاة بالسياط عقابًا على ارتدائها البنطلون من رجالٍ متهمّون بأشنع صور الاغتصاب والإعتداء.

مع انتفاضة المرأة العربية في الصومال لأنّ لحم الأنثى ليس  طبقًا لذيذًا للمضغ ولا يغني النفوس الجائعة من الجوع

مع انتفاضة المرأة العربية في تونس حتّى لا يغدو جسدها حجّة لاتهامها  بالتسبّب بفعل الاغتصاب، وكي لا يصبح رجال الأمن والشرطة  ذئابًا  مستكلبة تلهث خلف أيّ قطعة لحم عارية.

مع انتفاضة المرأة العربية في المغرب كي لا تكون عرضةً لزواجٍ غير آمن وعمليات إجهاضٍ غير آمنة.

مع انتفاضة المرأة العربية في مصر لأنّ التحرّش ليست صفةً يوسم بها المجتمع وليس عقليةً صحيّة لترعرع مستقبلٍ سليم يكون نتاج الثورة.

مع انتفاضة المرأة العربية في سوربا والعراق ضدّة نظرة الشفقة التّي تدفع القلوب الرقيقة لتضمّ تحت جناحيها قاصراتٍ سوريات وعراقيات بهدف الستر عليهن من ظروف بلادهن القاسية.

مع انتفاضة المرأة العربية في كل الوطن العربي لأنّ على المجتمع أن يكف عن التهامس حول المجرم والضحية، فلا داعٍ للحافظ على صوته منخفضًا حتّى لا تكبر الفضيحة. بالتأكيد لم يرتكب فعلته تلك من دون ذنب، لم يُنزل فيها حكمه بالاغتصاب أو بالعبث بها لو لم تستحق ذلك، يبرّر الجميع للذكر فعلته ووجع الأنثى من حوله لم يجف بعد. يحصل ذلك في أيّ منطقةٍ من مناطقنا في العالم العربي، يحدث ببساطةٍ ومن دون خوف، المجرم الذي لم تحمله أعصابه منظرًا أو ملبسًا أو حتّى رائحة خرج هائجًا ليفرغ كبته في أقرب ضحية. اعتداءًا وعنفًا وتبقى هي السبب الرئيس لما نابها.

حان الوقت لكي يكفّ الشرف عن كونه شمّاعة أي حدث، حان الوقت لكي نكفّ عن كوننا سبب أيّ مأساة، كأنّنا الشيطان وهم ملائكة الله على أرضه، حان الوقت لانتفاضةٍ تنتشل المرأة من دوّامةٍ تكاد تطبق على آخر أملٍ بالتغيير.

Advertisements