فورمولا ١

Posted on أبريل 16, 2012

0


لا شيء يجري في البحرين، تمامًا كما لا شيء يجري في سوريا. لا شعب متظاهر، نزل إلى الشوارع يئسًا من حكمٍ غطّاه بالظلم والاضطهاد لأعوام. لا شيء هناك، الوضع أكثر من طبيعي، لا مظاهرات تملأ البلاد، الصورة العامة في أذهان العالم كما تنقلها الحكومة والرئيس إلى الخارج. الوضع مستقر، تعالوا وأقيموا على حلبة البحرين سباقات الفورملا ١.
وكأنّ لا معتقلين مهدّدين بالموت، مرميين خلف قضبان السجون، وكأنّ لا اضطهاد ولا عنف ولا ترويع تشهده البحرين منذ أكثر من عام.
غاب الحياء عن وجه الدولة وحاكميها، المرض عليه أن ينتشر، هكذا يقولون، عليه أن ينتشر كخلية سرطانيةٍ تتكاثر ليبدأوا من جديدٍ باجتثاثه، ليس الموضوع إذن موضوع رحمة إن تركوا الشعب يتظاهر في الأزقة، هو مخطّطٌ بانتظار الضربة القاضية.
أتساءل دومًا لماذا تعامل الحكومات العربية شعوبها وكأنّها جموعٌ من كائنات غير مرئية. لا تسمع لما تطالب به، لا ترى معاناتهم ولا تعيير اهتمامًا لنفحةٍ من أملٍ يحاولون الإبقاء عليها مشتعلةً رغم كلّ الأعاصير التي تكاد تطيح بها. لماذا لا يرون لعذاباتنا، لماذا إذا خرجنا كنّا أشبه بجيشٍ من الصراصير لا يعرفون بما نطالب.
الدولة في البحرين تستخفّ بشعبها، حاولت منذ البداية أن تقتله بضجّة لكن الأمر لم يفلح، فبدأت عملية من التعمية الصامتة، إخمادٌ جماعي للصوت الخافت الذي ما أعارته يومًا هيئة الأمم أهميةً في خطاباتها عن الحقوق والإنسانية.
سباق الفورملا١ سيجري في البحرين، الأجانب يحشدون في البلاد قواهم ليحضروا السباق الذي سيثبت انتصار الدولة على المخربين أصحاب الخيالات الجامحة. المملكة تحشد لسباقها، لا ترغب بالفوضى أن تبقى سمة البحرين، لا ترغب بالاضطرابات الشعبية ولا برؤية التظاهرات، ورغم كلّ أمانيها تظلّ مصرّةً على عدم تنفيذ أي مطلب، حتّى ولو إصلاحاتٍ بسيطة.
الفورملا١ سيجري في البحرين، والمعارضة ترغب بحشد قواها، وإظهار غضبها أمام كلّ قادم. المعارضة لن تقبل بغطاءٍ ترميه عليها الحكومة لتخفيها عن الأنظار. أعلنت أنّ أيام السباق ستكون انطلاقةً أخرى ودفعًا جديدًا للثورة التي أُهدر حقّها، خارجيًا كان أم داخليًا، الثورة لم تأخذ حقّها في البحرين، حاول الجميع إلباسها رداء الطائفية وهي ماتزال مصرّةً على طابعها الوطني، وأهدافها التي لا تطلب غير مشاركةً وحريةٍ أكبر واعترافٍ للبحرينيين بوجودهم كمواطنين أحياء في البلاد.
فورملا١ سيقام في البحرين ابتداءًا من صباح الجمعة القادم، فهل ستكون جمعة القيامة…

Advertisements