لو كان الشعب

Posted on يونيو 3, 2011

2


لو كان الشعب من قد حكم بقبضة من حديد، وسجن كلّ من تفوّه فمه ببعضٍ من الكلام، وفرض عهدًا من الصمت والظلام، وأحكم القفل على ما لديّه من حريات.

لو كان الشعب من استولى على أموال الخزينة، وخبّأ ثروة بلاده في البنوك الأجنبية، وسرق تاريخه وحضارته وأعارها لمتاحف غربية.

لو كان الشعب من استغلّ نفوذه ومركزه، واستولى على القصور والعمارات، وجعل أبنائه حجرًا أساسيًّا في كافة المشاريع. لو كان الشعب من باع دولته، واشترى أطنانًا من الفساد والمحسوبيات. لو كان الشعب من ظلم وحبس وقتل، من تزين وخرج على قومه بطلًا وهو في جحره عميلٌ يخدم الأعداء.

لو كان الشعب من يعتنق القمع عادة والمصلحة الخاصّة ليست له إلّا عبادةً وديانة.

لو كان الشعب من رفض الاستماع للرئيس، من أدار أذنه عن كلّ إصلاح، من نكث بالوعود والمواثيق، من ارتأى سفك الدماء والتصادم في الشوارع بين الأبناء على تحقيق مطالبٍ في الحرية والعدالة والوجود.

لو كان الشعب من يحمل سيف الغدر، من يصافح بيد ويخنق بالأخرى. لو كان الشعب من يستولي على السلطة منذ عقود ٍودهور، من يحزّ أي رأس يجاهر بالاختلاف، ويخمد النفوس التي تأبى الركون، من يمنع الكلام  ويحلّ الدماء في الشوارع دون رأفة ورحمةٍ وإنسانية.

لو كان الشعب من ملأ الحياة بالاستخبارات، من جعل الأخ عدوا لأخيه، من جاهد لإشعال الحروب بينهم، من خدع الجميع بحجة الاستقرار، من أقنع الجماهير بفقدان قدرتهم على الاستمرار من دونه. لو كان الشعب من نصّب نفسه إله، من تمسك بالعرش غير مبالٍ بمن انفجرت حناجرهم بالصراخ.

لو كان الشعب من نكّل وسلخ وقلع، من دهس ودمر وطمس، من سمح للخارج بالتدخل لإصلاح ما أفسده، لو كان الشعب من قاتل وطنه وكلّ من يعيش على أرضه، من أرجع البلاد إلى عصورٍ من التخلف والعداء، من ارتضى تقديم ناسه قربانً على مذبح مصالحه الشخصية،

لو فعل الشعب كل ذلك، هل يستحق المسامحة…

Advertisements