دعوني أقود….المجتمع

Posted on مايو 22, 2011

0


منال الشريف امرأة سعودية رفضت أن تظلّ في المقعد الخلفي للسيارة، أرادت فقط وببساطة أن تجلس مكان السائق، وتتوّلى هي مهمة القيادة. لكن الأمر ليس كما قد يكون في غيره من بلاد العالم، وحدها السعودية تختلف، فالقضية التي تبدو أقلّ من أن يطالب به المرء، هي حلمٌ صعب المنال لشريحة واسعة من الفتيات والنساء السعوديات غير القادرات على تحقيق هذا المطلب.

لكن الأمر لن يستمر على هذه الحال، فالحملة التي انطلقت منذ أيام تحت عنوان “سأقود سيارتي بنفسي ابتداءًا من 17 حزيران” بدأت تتفاعل في الأوساط السعودية، حيث تم ّ توقيف الشريف من قبل هيئة الأمر بالمعرف والنهي عن المنكر إثر قيادتها للسيارة في شوارع مدينة الخبر.

والمسألة ليست في السماح للنساء بقيادة السيارة، القضية التي تلاقي كمًّا هائلًا من الفتاوى الدينية المناوءة لها في السعودية، بقدر ما هي قبول للمرأة كشريك أساسي في المجتمع ليس مستقلًا تمامًا عن عالم الرجال المليء بالأعمال، والسماح لها أن تشارك في الانتخابات البلدية تصويتًا وترشيحًا، وأن تكون عضو فاعل في المملكة على كافة الصعد والساحات.

قيادة السيارة ليس إلّا حلمًا صغيرًا في عالم هؤلاء السيدات…

Advertisements
Posted in: حريّات