اللاعبون بالنار

Posted on مايو 14, 2011

0


من يريد بعضًا من الحرية يلعب بالنار، من ينزل إلى الشوارع ليهتف مطالبًا ببعض حقوقه يلعب بالنار، من يريد بعضًا من المشاركة في الحكم وصوتًا يخرق به عالم الصمت يلعب بالنار، من يريد أكثر من خبزٍ ليحيا يلعب بالنار،من يعترض بصدره العاري رصاصة غدرٍ يلعب بالنار، من يهتف ضدّ حاكمٍ مطلقٍّ لا يعرف من زوال يلعب بالنار، من يرغب ببعضٍ من التغيير يزعزع استقرار البلاد ويلعب بالنار، من يحارب الفساد والمحسوبيات ويرفع شعار العدالة والمساواة يلعب بالنار. من يكون له مع كل جمعةٍ موعد مع القهر والاضطهاد والقتل يلعب بالنار، من يحلم بمستقبلٍ مشرق ويعمل على بناء حاضرٍ أفضل يلعب بالنار.

من يلعب بالنار هو الشعب الذي لم يعد يتيق حياةً مليئة بالذلّ والخنوع، أمّا الرئيس الذي يلتصق بكرسيّه ويتجاهل إرادة مليونية تطالبه بالرحيل لا يلعب بالنار. الرئيس الذي يفقأ عيونه لكي لا يرى شوارع تعجّ بحناجر تصرخ بسقوطه لا يلعب بالنار، الرئيس الذي يراهن على تأييد أجنبي يبقيه متربعًا على عرشه لا يلعب بالنار. الرئيس الذي تُخفي طلّته البريئة وجهًا شيطانيًا وعقلًُا لا يحوي إلاّ خططاً إبليسيّة لا يلعب بالنار بل يقامر بأرواح العباد، ويتاجر بشعبه، يضخّم فاتورة قتلاهم، يرعبهم حتّى يسكتوا ويستكينوا، يتّهمهم باللعب بالنار، يغرقهم بالنار، يحرق أنفاسهم، دون أن يتعب أو يهزّ له جفنٌ فيرحل.

Advertisements