يوم غرقت الجزيرة

Posted on أبريل 26, 2011

1


لم يفضحها أحد، هي أظهرت وجهها المخفي للجميع، كان الكلّ يظنّها بريئة، يرى فيها خطوةً جبّارة نحو الإعلام الحديث. ركب الأغلب منّا قاربها، دافعوا عنها في كلّ محفل، رفعوا صورها في كلّ تظاهرة، فهي رأيهم وإن كانت تبدي على شاشتها بعضًا من رأيٍّ آخر.

حلمنا بها منبرًا للإعلام الحر، صوتًا يشدو في عالمنا الصامت، لكنّها سقطت وكان لسقوطها الوقع المدوّي. من بقي في الجزيرة ، أعلامها يرحلون الواحد تلو الآخر، من أحببناهم، وصاروا جزءًا من حياتنا، نعرفهم كما نعرف أقرب الناس إلينا، تركوها وخلّفوا ورائهم قناةً تتخبط في سياستها.

سياسةٌ تبدو وكأنّها مصغّرٌ لما أعدّ لبلاد الثّورات، قليلٌ من الحرية، قليلٌ من الديموقراطية، وكثيرٌ من كلام الكذب والنفاق.

وقعت الجزيرة في فخّ شعارها، أبدت رأيًّا يخدمها ويعزّز موقعها لكنها تناست وجهةً أخرى. أعمت نظرها عن دمٍّ ينزف في البحرين، لا يختلف كثيرًا عمّا يحصل في ليبيا. لفقّت، زيّفت، حرّضت، تقاعست، خرقت مصداقيةً تميزت بها منذ انطلاقة شرارة الثورات.

للحظاتٍ ظننا أنّنا أمام إعلام يمكن أن ينافس باحترافيتّه كلّ وسائل الإعلام العالميّة. وكان كذلك لولا أفكارٍ  زرعت في في عقول البعض لا تعرف سوى منطق التقسيم…

Advertisements
Posted in: إعلامنا