أيّ حريّةٍ نريد

Posted on أبريل 17, 2011

0



لو أردنا أن نتكلّم عن الحرية، فسنجد الكثير من العبارات الفضفاضة التي تصفها. فالحرية أكثر الكلمات الرائجة في عالمنا اليوم، وأشدّها وقعًا على العقول والنفوس. الحرية تلك الكلمة التي يبحث عنها الملايين، وتلاحقها الأفكار والحروف سعيًا للالتصاق بها، ولا يمقتها غير الحكّام وأصحاب القرار، وكلّ راغبٍ في الحصول على سلطةٍ ونفوذ.

نفتّش عن الحرية لنكون قادرين على إسماع صوتنا دون خوفٍ من جلّاد وسجن. نريد أن نقول الحقّ في مكانه، ونصرخ للباطل فلا نهاب أصحاب مالٍ و سلطة.

نريد أن نكون كما الطير، نحلّق راغبين في الوصول إلى كلّ مكان. نحلم، نأمل، نرسم بحريتنا ما نشاء، لا تقف في وجهنا حدودٌ وأسلاك شائكة.

نريد أن نكون قادرين على التنفس، قادرين على إعطاء الرأي، قادرين على تحديد الخيار والقرار.

نبحث عن حرية، تحدّد لنا من نكون، تعرّفنا بهويتنا، تحافظ على قيمنا، حريةٌ نكون فيها أنفسنا، دون مسخٍ أو تشويه.

نريد حريةً تعيد لنا أمجادًا غطّاها غبار التاريخ.

نريد حريةً تشبه أرواح فاضت في ميادين الثّورة والقتال.

حريةٌ حمراء كلون الدم، خضراء بلون بلادنا، زرقاء بلون سمائنا، صفراء بلون الشمس، نريد حريةً تشبهنا… تكون الملاك الحارس لمجتمعاتنا، تعيد رسم مستقبلٍ نسيناه في زحمة العالم الخانقة.. حريةٌ لنا نحن، ليست مقلّدة ولا مستوردة، بل محلية الصنع.

Advertisements
Posted in: حريّات