خلف الكاميرا

Posted on مارس 13, 2011

1


خلف الكاميرا يقف، يسجّل بعدسته شتّى الأحداث، يخلق حربًا، يصنع سلمًا، يثير شعبًا، يفضح مؤمرات. هو وحده، دون أن يلتفت إليه أحد، يرسم إطار الحكاية، يحدّد أبطالها، يسرد آلامهم، يخلّد ذكراهم، يتنقّل بخفّة بين الزمان والمكان. لا يهمّه ليلٌ أو نهار، نارٌ أو دمار، المهم عنده أن تصل صورته ملايين الأعين كما أراد.

هو لا يبغي الشهرة ولا الربح، لا يريد من أحدٍ أن يعرف اسمه، يظلّ مجهولاً بلا رسم، رغم أنّ الكاميرا تمسك بيده، كلّ ما يحلم به هو إيصال الصورة تمامًا كما هي.

وعينه سلاحه، يصوّبها باتجاه الهدف، يحدّد موقعه بمهارة قنّاص، يطلق أضوائها لينير عتمة الحدث.

هو هناك، والكلّ يهابه، يحاولون إيقافه بشتّى الوسائل، يقطعون عليه الطرق، يحاصرونه، يرمونه بالنار، يقتلونه، تخترق جسده طلقات الرصّاص، لكنهم لا يعلمون أنّ سلاحه لا يموت، وأنّ كاميرته ستبقى حيّة  إلى أجيال وأنّ يدًّا أخرى ستنتشلها غدًا، قبل أن يجفّ تراب قبره لتعيد أحياءها، وتسجّل الأحداث دون خوفٍ من ملثّم، ورشاشٍ ويدٍ سوداء، تغتال الحقيقة..

استشهد الزميل علي حسن الجابر، رئيس قسم التصوير في قناة الجزيرة، في كمين تعرّض له فريق القناة في منطقة الهواري جنوب غرب مدينة بنغازي في ليبيا. لروحه ألف تحية وسلام.

Advertisements
Posted in: إعلامنا