مجرد قارئ جيد

Posted on يوليو 5, 2010

0


عرفت الآن من أكون، بعد بحثٍ طويلٍ عن الذات، وبعد الغرق في دوّامات من الضياع والضيّاع، وجدت نفسي، لم تكن تائهةً تحلق في الفضاءات البعيدة، كانت أمامي، تتأرجح طوال الوقت، وأنا كنت أرمي بنظري بعيدًا عنها، هناك خلف الأفق، أعيش في وهم الأساطير،
أقنع نفسي بأنّني أرفع من ذلك وأبعد، كم يعجبنا طعم الأحلام، حلاوتها، عذوبة مذاقها، ذوابانها في أرواحنا، لفحة الأمل التّي تمنحنا أيّاه، والرغبة في الاندفاع خطوةٌ إلى الأمام.

وجدت نفسي، لم أكن أيًّا من الأشياء التي رسمتها ذات يومٍ في بالي، لم أكن تلك الكاتبة التي لا ينفكّ قلمها يسيل عند كلّ مفترق، ولم أكن الرسّامة التي ترمي بألوانها على بياض سطحٍ فينقلب لوحةً يعجز عن وصفها لسان، لم أكن شيئًا ممّا يحلم المرء أن يكونه.
طوال الوقت ظللت عالقةً في خيالات تشعرني بأن يدي ما تزال في الحياة، أملأ الفراغات وأزيل عن كاهلي وطأة الثقل الذي تخلفه الرغبة في أن تكون أحدًا ما.

ترتاح عندما تعلم حقيقة أمرك، تتنفس الصعداء، تكفّ عن إرهاق نفسك، وعن أن تطلب منها ما لم يقدّر لها أن تكونه.
متعبٌ أن تعيش في عالمٍ لا تنتمي إليه، متعبٍ أن تلبس ما ليس لك، وغريبٌ أن تظلّ تلهث خلف السراب.

أنا قارئٌ جيّد، لا يتقن سوى اختيار الكتب، يعرف تمامًا كيف يقتنيها، له نظرةٌ لا تخيب مطلقًا، ويملك أسباب أن يحكم على ما يتصّفح..
قارئٌ جيّد، اعتاد الجلوس والقراءة، اعتاد على امتصاص ما لدى الآخرين، اعتاد أن يلبس كلماتهم ويقلّد أصواتهم، لم يكن له يومًا
صدى أفكار… لم يعرف ما يعني أن تكون مالك كلمات، ومبتدع جملٍ وحكايات…

مجرد قارئ جيّد… لا أكثر من ذلك…

Advertisements